الرئيسية / التكنولوجيا الحياة / مطارات المستقبل : الغابات المطيرة وقراءة بصمة العينين ..هكذا ستكون
مطارات المستقبل

مطارات المستقبل : الغابات المطيرة وقراءة بصمة العينين ..هكذا ستكون

الغابات المطيرة وأجهزة قراءة بصمة العينين هكذا سيكون لـ مطارات المستقبل الحظ الأوفر من التقدم التكنولوجي،

حيث أن الركاب ستودع مواقف السيارات متعددة الطوابق ونقاط استلام الأمتعة والطوابير  .

 

إذا كنت من هواة السفر أو المضطرين إليه دائماً فلا داعي للقلق، فمن المرجح أن تختفي جميع مصادر الإزعاج من المطارات في أربعينيات القرن الحادي والعشرين،

حيث ستُقلك إلى المطار سيارة ذاتية القيادة، وتتولّى الأجهزة التفتيش الأمني الآلي بالتعرّف إليك من عينيك ووجهك وأصابعك،

كما أن حقائبك ستحمل هوية دائمة تسمح بنقلها سريعًا من منزلك قبل خروجك إلى المطار.

 

لا يهم ما إذا كان المطار مرموقًا أم لا، لن يختلف العناء الذي يلاقيه المسافر منذ دخوله عتبة المطار وحتى صعوده إلى الطائرة في أي مطار كان.

فجميع المطارات قائمة على النظام القديم ذاته من حيث الاصطفاف بالطوابير والتفتيش الأمني وأماكن بيع الوجبات الخفيفة وانتظار فتح البوابات،

لكن الفرق الوحيد هو درجة القلق، إذ يمكن تحمل السفر عبر مطارات حديثة مثل ميونخ وسول بسهولةٍ أكبر من عبور مناطق الإنشاءات التي لا تنتهي في مطارات نيويورك.

 

ولن يكون مكان بعض هذه المطارات، عند أطراف المدن كما جرت العادة، بل سيتم دمجها مع مراكز المدن،

لتصبح “مدنًا” جديدة داخل المدن يقصدها الأشخاص الذين لا يخططون للسفر عند رغبتهم في الخروج لتناول العشاء أو مشاهدة فيلم أو حضور حفلة موسيقية،

كما أن الشركة التي تعمل بها قد تنقل مكاتبها إلى هناك.

التخلص تمامًا من فترات الانتظار المرهقة

وتمثّل هذه بعض أنواع الاستثمارات في البنى التحتية والتكنولوجيا التي يفترض أن تتيح للمطارات التخلص تمامًا من فترات الانتظار المرهقة،

حيث تتنبأ شركة الهندسة المعمارية والتصميم “كورغان” في دالاس الأمريكية أنه سيصبح بإمكان المسافرين التنقل داخل محطات المطارات بشكل أسرع

دون الاضطرار لتخطي الكثير من الحواجز، وذلك بفضل وجود العديد من أجهزة الاستشعار القائمة على تكنولوجيا متقدمة.

 

ونشرت الشركة تصميمًا يوضح الطريقة التي تتوقع أن تتطور بها المطارات،

وفقًا لأبحاث واسعة درست تجارب المسافرين في العديد من المطارات وأعطت دورًا أكبر للتكنولوجيا.

 

يقول “سيث يونغ”، مدير “مركز دراسات الطيران” في جامعة ولاية أوهايو إن المطارات ستعرف يومًا ما كل شيء عن جميع الأشخاص الذين يتحركون داخلها،

مضيفًا أن الهدف هو نشر “بنية تحتية أمنية تعمل على مسح الأشخاص منذ دخولهم إلى المطار وحتى وصولهم إلى البوابات،

دون الاضطرار للمرور عبر الإجراءات التقليدية.. نحن نعرف أن 99.9 بالمئة من المسافرين ليسوا مشبوهين، فلماذا نضيع الوقت في تفتيشهم جميعًا؟”

 

من المرجح أن نرى هذه التكنولوجيا خارج الولايات المتحدة في البداية، فمعظم المطارات الأمريكية قديمة،

فضلًا عن التمويل الكبير الذي تحظى به مشاريع البنى التحتية في آسيا والشرق الأوسط وأوروبا،

ففي حفل توزيع جوائز “سكاي تراكس” لعام 2014، وصل 14 مطارًا أمريكيًا فقط إلى قائمة أفضل 100 مطار.

 

يمكننا أن ننظر إلى سنغافورة لنتصوّر كيف ستتغير المطارات خلال الـ20 سنة المقبلة، فقد أطلق “مطار تشانغي”،

وهو أحد المطارات الرائدة في هذا القطاع، مشروع “ليفينغ لاب”، في سبيل التقدّم ودفع عجلة الابتكار بالمطار.

وفي مارس عام 2017، حاز على جائزة أفضل مطار بالعالم، للعام الخامس على التوالي في حفل توزيع جوائز “سكاي تراكس”.

مطارات المستقبل إنها ليست مكانًا توجد فيه، بل مكان تعبر منه

تتشابه المطارات من حيث المظهر وتعمل بنفس الطريقة إلى حد كبير،

لأنها مصممة لتتسع لجميع البنى التحتية اللازمة للسفر الجوي من نقاط التفتيش الأمني ومكاتب تذاكر المسافرين

ونقاط الأمتعة ووسائل التنقل داخل المطار، وذلك على نحوٍ يضمن السلامة للجميع وبأقل التكاليف على شركات الطيران العاملة فيها.

 

يقول “جوناثان ماسي”، مدير قسم الطيران في شركة “كورغان”، والذي أشرف على تصميم بعض أكبر محطات المطارات في العالم،

وتحديدًا في أتلانتا ودالاس وشنغهاي وداليان والصين ولوس أنجلوس وغيرها، إنّ “المطارات أصبحت اليوم مكانًا يمكنك التنقل خلاله،

أي أنها ليست مكانًا توجد فيه، بل مكان تعبر منه، لذلك علينا أن نحول المطارات إلى مدن صغيرة”.

 

وشمل البحث، الذي أجرته شركة “كورغان” على المطارات، قياس مستويات القلق لدى مختلف أنواع المسافرين،

ووجدت أن أكبر سبب مزعج بالنسبة لجميع الفئات هو نقطة التفتيش الأمني،

تلك المساحة الصغيرة حيث يتعين عليك خلع حذائك وإخراج حاسوبك المحمول واتباع أوامر ضباط الأمن.

 

وعلقت سامانثا فلوريس، التي تتولى منصب مدير مساعد في كورغان على ذلك، قائلة:

الكثير من القلق الذي نشعر به عندما نكون في المطار له علاقة بالمساحة، لكن هناك جانبا واحدا يشكل العبء الأكبر في البنى التحتية للمطارات هذه الأيام.

 

أما دوايت بولين، المدير الإقليمي للطيران في شركة سكانسكا الولايات المتحدة،

وهي شركة إنشاءات تدير العديد من مشاريع المطارات، بما في ذلك تجديد مطار “لاغوارديا”سيئ السمعة في نيويورك، فيقول:

إن المشكلة الأكبر على الإطلاق هي الأمتعة.. فكر في حجم البنية التحتية والتكنولوجيا والوقت الذي يضيع في تفقد الحقائب،

هذه قضية كبرى، ولم يستطع أحد إيجاد حل لها حتى الآن

 

تشتمل المحطة 4 الجديدة في مطار تشانغي على مجموعة من خيارات تكنولوجيا السفر السريع والسلس (FAST)،

والتي تسرّع إجراءات التحقق من المسافرين دون الحاجة إلى إشراف مباشر،

وتشمل هذه التكنولوجيا برمجيات التعرف على الوجوه ووسم الحقائب وتفتيشها إلكترونيًا.

 

البيانات البيومترية أحدث طريقة لتسريع إجراءات المسافرين

 

 

وقد بدأت شركتا الطيران الأمريكيتان دلتا إيرلاينز إنك وجيت بلو إيروايز كورب، في عام 2017، بتجربة نظام البيانات البيومترية،

أي السمات الحيوية، كطريقة لتسريع الإجراءات التي يمر بها المسافرون،

حيث تختبر شركة جيت بلو أجهزة التعرف على الوجوه في بوسطن للمقارنة بين المسافرين والصور على جوازات سفرهم أو تأشيراتهم.

 

في حين بدأت دلتا اختبار نظام مشابه، ولكن في نقاط تسليم الأمتعة في مطار مينيابوليس-سانت بول،

كما تختبر الشركة البصمات كبديل محتمل لتذاكر الطيران ووثائق التعريف الشخصي،

وبدأت تتيح للعملاء من خلال تطبيق على الهاتف النقال تحديد موقع حقائبهم على خرائط تُحدّث وفق الزمن الفعلي.

 

سجل فى قائمتنا البريدية لتصلك آخر الأخبار

 

شاهد أيضاً

اتصالات

اتصالات: إطلاق مركز خدمات الهاتف المتحرك

عصام محمود، نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في اتصالات: “يسرنا ولأول مرة في المنطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *